حين اعدت اكتشاف صديقتي من جديد عبر الأطعمة التقليدية, القهوة والبقلاوة. جولة خاصة صممت خصيصا حسب متطلبات الصديقات

توجهت ألينا صديقتان قديمتان. بسبب مشاغل الحياة لفترة طويلة ما نجحوا يلتقوا مع بعض. عندما توجهت أحداهنّ الينا لترتيب لقاء يقمن فيه بالتعرف على الناصرة، وفي ذات الوقت ينجحوا في قضاء وقت ممتع مع بعض, انفعلنا من الفكرة وفهمنا اننا لازم نرتب لهن تجربة مختلفة مليئة بالضحك والمغامرة وتخليهن يشعروا انهن عرفوا بعض والبلد من جديد.

بحياة كل شخص هنالك تجارب من الصعب أن تَنسى,  هذه التجارب مَكوّنّة  من خليط من الأطعمة, الأماكن, الروائح, الشركاء وحتى حالة الطقس في ذلك اليوم. وأردنا لتجربة الصديقتين أن تكون من النوع الذي لا يَنسى. بما أننا في My Souk نؤمن ان تحضير الطعام هو احدى الطرق المهمة للدخول والتعرف على ثقافة معينة. وبالذات اذا تم تحضير الطعام بشكل مشترك, دخلت الصديقتين لمطعم حمص من جهته الخفية والمقدسة ألا وهي المطبخ , وهناك حضّروا مع بعض وجبة الحمص, بتوابلها وبهاراتها المميزة وطبعا أكلوها مع بعض. عملهم المشترك والمتناغم ذكرهّم بأيام صداقتهم الأولى. من هناك انتقلنا لمحمص القهوة، التحميص الريحة والنكهة المميزات أشعلوا كل حواسهم،  وهيك تعرفوا على خلطات القهوة النصراوية المميزة وبعدها انتقلنا لبيت الضيافة العتيق, سمعوا قصة المرأة الملهمة صاحبة المكان وكيف حكايتها وحكاية المكان تحولوا لحكاية واحدة. وقبل ما يخلص هالنهار المميز دخلنا الى دكان الحلويات وتذوقنا وتعرفنا على أصول البقلاوة والزلابية، الكنافة والقطايف. في نهاية اليوم رجعت كل واحدة على بيتها بس حلاوة النهار ضلت معهن وما فارقتهن ولا فارقتنا.

قصص تجارب اخرى...

Share on facebook
Share on email
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on twitter