بين أزقتها المخفية، اختبأ سر البلد الذي اكتشفته مجموعة من النساء

توجهت الينا مجموعة من النساء المعتادات على التجوّل معا بالطلب ان نعرفهن على الناصرة الحقيقية, أنصتنا لرغباتهن المحكيّة وغير المحكيّة وصممنا لهن برنامجًا خاصًا

حيث التقين مع شخصيات متعددة الملامح، وتجولنا في أماكن غير مألوفة. في الناصرة خلف الأقواس الحجرية والأبواب الحديدية الملونة تغفو قصص تذوقها القلب قبل الأذن, بين الأزقة الضيقة وفي ظل الكنائس  والأنفاق الخفية تدفّق الانفعال والترقب بين المشتركات اللواتي نظرن من شرفة بيت ضيافة صغير الى سطوح البلدة وبناياتها المتراصة. واستمعن الى حكاية صاحب البيت المدهشة التي بدت وكأنها حكاية البيت الذي استضاف حفلات وسهرات وسكنته إحدى الشخصيات التاريخية المهمة في الناصرة.

تعلمت النساء صنع الكنافة اللذيذة بوصفتها السرية المتوارثة في العائلة عبر الأجيال. وحين اجتمعن في حديث خاص حول مشروب القرفة الساخن في القهوة العتيقة, وتبادلن تجاربهن وانطباعاتهن من هذه الجولة شعرنا وكأن سحر الناصرة يعمّ المكان. في نهاية الجولة خرجت كل منهن للتسوق في الحوانيت التي تحب وشراء التذكارات وقد أيقنّ جيدا انهن لن ينسين هذه التجربة.

قصص تجارب اخرى...

Share on facebook
Share on email
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on twitter