لقاء عائلي من عدة أجيال وبلدان

الجدة كبيرة العيلة طلبت منا نرتب برنامج لكل العيلة وينبسطوا فيه الصغار والكبار.

عائلة كبيرة وأفرادها متفرقون بين عدة بلدان. عندما توجهت الينا الجدة، عرفنا أن الناصرة هي المكان الأنسب للفكرة التي تريدها بسبب اختلاط الحاضر بالماضي والارتباط بينهم وتعدد الديانات والثقافات. مكان مثالي لتجميع عائلة تفرق أفرادها بين بلدان مختلفة. عرفنا أن علينا بناء برنامج متنوع ويهتم بإيجاد قاسم مشترك بين كل الأشخاص في المجموعة. بدأنا النهار بفطور غني ومميز في بيت عائلة نصراوية تقليدية، المجموعة اجتمعت حول طاولة كبيرة، تذوقوا وتعرفوا على مركبات الفطور النصراوي، تعلموا من صاحبة البيت وجربوا طريقة صنع المعمول النصراوي وتنقيشه بالطريقة التي تعلمتها من أمها. ومن هناك ذهبنا الى دكان العصائر حيث وبواسطة لعبة مميزة استطاع كل منهم الحصول على مشروبه المفضّل. المحطة التالية كانت في دكان توابل عمره 130 سنة. صاحب الدكان شرح عن الطريق الطويلة التي تمر بها التوابل من بلادها البعيدة حتى تصل لمطبخنا، وكشف لهم القليل من اسرار المهنة

أزقة الناصرة مليئة بالقصص والحكايات، مع كل خطوة مشيناها اكتشفنا قصصا جديدة بدءًا بكنيسة البشارة, حتى بقايا بيت قديم اكتشفته بالصدفة مجموعة راهبات فرنسيات. كل هذه القصص استمع اليها أفراد العائلة في جولتهم التي انتهت بوجبة غداء مميزة في مطعم رائع بجمع بين أصالة المطبخ التقليدي مع لمسة حديثة ومميزة تماما مثل التقاء حكمة وحكاية جد بعنفوان ومحبة حفيده.

قصص تجارب اخرى...

Share on facebook
Share on email
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on twitter